صفية عمر : عفرين والعدوان التاريخي المزدوج

 

 

 

 

إن منطقة عفرين الكوردستانية بجبالها وهضابها ووديانها وأشجار زيتونها وقراها المتشعبة وسكانها البسطاء والأوفياء لقضية شعبهم تتعرض لأبشع مؤامرة في التاريخ ، حيث تسعى الدولة التركية في حربها القذرة هذه ضد عفرين وشعبها ليس فقط تدميرها وقتل سكانها وتهجيرها بل العمل من أجل اقتلاعها عن جذورها الكوردستانية السورية ، وان هذا العدوان لا يستهدف عفرين فقط بل يستهدف الشعب الكوردي والقضية الكوردية في سوريا والبنية التحتية للمنطقة وذلك من خلال القصف التركي العنيف والذي لازال مستمراً منذ يقارب الشهرين ، هذا العدوان التركي والذي يبرره وعمل بشكل محترف في الأوساط الدبلوماسية العالمية بوجود حزب العمال الكردستاني في عفرين وانه يشكل الخطر على الحدود والمصالح التركية ، وان الجيش التركي يستخدم في عدوانه هذا كل أنواع الأسلحة الثقيلة من الطيران والدبابات والمدفعية والعشرات الآلاف من العرب السوريين المحسوبين على المعارضة والموجودين في تركيا.

 إن هذا العدوان التركي والذي أحدث تعقيداً مضاعفاً في المشهد الدموي السوري والذي لا يمكن التبرير له مطلقاً من النواحي السياسية والعسكرية حيث لا يشكل حزب الاتحاد الديمقراطي وقواته العسكرية اي خطر على مصلحة تركيا القومية ، حيث تتواجد هذه القوات على كامل الحدود السورية التركية بل بالعكس استطاعت هذه القوات حماية هذه الحدود وبشكل محترف على المسار السوري ولَم يعبر هذا الحزب يوماً عن طموح الشعب الكوردي القومية ولا يملك اي مشروع بهذا الخصوص بل أساء لقضية الشعب الكوردي من خلال تفرده بقراري السلم والحرب في المناطق الكوردية وهذا يخدم بشكل لا ريب فيه المصلحة التركية ، لذلك ان هذا العدوان لا يستهدف حزب الاتحاد الديمقراطي بل يستهدف الشعب الكوردي وكل قواه المعبرة عن إرادة الشعب الكوردي القومية .

إن هذا العدوان والدمار والقتل الذي يحصل في عفرين وزاد في تعقيد مسألة الشعب السوري بكل مكوناته لا تتحمل مسؤوليته الدولة التركية فقط بل يتحمل مسؤوليته المجتمع الدولي عموماً بصمته المريب ويتحمل هذه المسؤولية مباشرة محور الشر الروسي الإيراني والتركي هذا المحور المشكل حديثا والمقاد من قبل روسيا والمخطط لهذا العدوان والذي يعمل على إعادة توزيع نفوذ هذه الدول في سوريا والعمل على تأهيل النظام السوري للمرحلة المقبلة و إبعاد الدولة التركية عن حليفتها التاريخية أمريكا وإحداث شرخ كبير بين المكون الكوردي والعربي وذلك من خلال مشاركة بعض المعارضين العرب في هذا العدوان ، هذه المعارضة التي أساءت بمشاركتها في عفرين للثورة السورية وللشعب السوري ، وكان يفترض ان تكون قوات المعارضة تشارك في حماية الغوطة من النظام السوري المجرم بدلاً أن تتحول الى أداة لدى الحكومة التركية التي تشارك في المحور الجديد المعادي للشعب السوري عموماً .

ان تورط الدولة التركية في عدوانها هذه ضد عفرين والشعب الكردي في سوريا سيخسر وبشكل نهائي

تعاطف الشعب السوري مع حكومة أردوغان والتي كشفت كل أوراقها في هذه الحرب ، هذه الحكومة التي كذبت كثيراً على الشعب السوري وخاصة في صمتها الواضح ووقوفها مع المحور الجدبد في حربه ضد الشعب السوري وخاصة في موضوع الغوطة الشرقية .

ولا بد ان نربط بشكل موضوعي مسألة مدينتي عفرين وكركوك الكوردستانيتين واللتان تعرضان

لهجوم غادر من أعداء الشعب الكردستاني في ظل صمت وسكوت المجتمع الدولي عمرماً ، وهذا يعبر بشكل لا لَبْس فيه بان المصالح الدولية لا تتوافق مع قضية الشعب الكردي المرحلية ، وهذا يعيدنا الى ضرورة طرح العديد من التساؤلات المشروعة ، ماذا بعد عفرين ، وهنا يكمن الخطر الحقيقي ؟؟؟؟ وأين هو حزب العمال الكوردستاني من هذه المؤامرة ، هل سيستفيد منها ويعود الى حضن الشعب الكردي وقضيته القومية المشروعة أم سيبقى متشبثاً بمواقفه وسياساته البعيدة كل البعد عن مصالح الشعب الكردي والتي تدعو الى وحدة الصف الكردي والبحث جدياً عن المشتركات في المصالح الدولية لخدمة قضية شعبنا .

ان عفرين في خطر حقيقي وخطره سيشعل ثورة ستطال كل من شارك في هذه الحرب ضد عفرين ، وكل من ساهم في أشعال هذه الحرب على عفرين .

ولن ترحم هذه الثورة المتآمرين الكرد منها .

 أخبار - کوردستان - - سوریا  - العالم - آراء - تقارير ولقاءات - البارتي - اقتصاد - ثقافة - منوعات - فیدیو - اتصل بنا